البحث

البحث في
ثورة سوريا

كتاب أحكام الحرم المكي

احصائيات الموقع

جميع المواد : 333
عدد التلاوات : 2
عدد المحاضرات : 1
عدد المقالات : 18
عدد الفلاشات : 3
عدد الكتب : 13
عدد التعليقات : 60
عدد المشاركات : 8

احصائيات الزوار

احصائيات الموقع
لهذا اليوم : 5
بالامس : 117
لهذا الأسبوع : 607
لهذا الشهر : 2391
لهذه السنة : 9820
منذ البدء : 105710
تاريخ بدء الإحصائيات: 9-10-2011 م

رسائل الجوال


أدخل رقم جوالك لتصلك آخر اخبارنا
مثال : 966500000000

القائمة البريدية


أدخل بريدك الالكتروني لتصلك آخر اخبارنا

مواقيت الصلاة

دروس وخطب ونشرات

مسج عشوائي

خدمات ومعلومات

منتدى توابون

كم حرما على وجه الأرض

عرض المقال

 

كم حرما على وجه الأرض
1745 زائر
09/09/2008
admin

كم حرما على وجه الأرض؟

هل حرم مكة ثابت؟

وحرم مكة حرمته ثابتة بالكتاب والسنة والإجماع.

أدلة الكتاب:

قوله تعالى: ]وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَذَا الْبَلَدَ آمِنًا وَاجْنُبْنِي وَبَنِيَّ أَن نَّعْبُدَ الأَصْنَامَ [[إبراهيم:35]، وقوله: ]إِنَّمَا أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ رَبَّ هَذِهِ الْبَلْدَةِ الَّذِي حَرَّمَهَا وَلَهُ كُلُّ شَيْءٍ وَأُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْمُسْلِمِين[ [النمل:91]، وقوله: ]وَقَالُوا إِن نَّتَّبِعِ الْهُدَى مَعَكَ نُتَخَطَّفْ مِنْ أَرْضِنَا أَوَلَمْ نُمَكِّن لَّهُمْ حَرَمًا آمِنًا يُجْبَى إِلَيْهِ ثَمَرَاتُ كُلِّ شَيْءٍ رِزْقًا مِن لَّدُنَّا وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ [[القصص:57]، وقوله تعالى: ]فَلْيَعْبُدُوا رَبَّ هَذَا الْبَيْتِ [ ]الَّذِي أَطْعَمَهُم مِّن جُوعٍ وَآمَنَهُم مِّنْ خَوْفٍ[ [قريش:2، 3]، وغيرها من الآيات.

أدلة السنة:

1 - فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: لما فتح الله عز وجل على رسول الله r مكة، قام في الناس فحمد الله وأثنى عليه، ثم قال: «إن الله حبس عن مكة الفيل، وسلط عليها رسوله والمؤمنين، وإنها لن تحل لأحد كان قبلي، وإنها أحلت لي ساعة من نهار، وإنها لن تحل لأحد بعدي، فلا يُنَفَّر صيدُها ولا يُخْتَلى شَوْكُها ولا تَحِلٌّ ساقطتها إلا لمنشد، ومن قتل له قتيل فهو بخير النظرين، إما أن يُفدَى وإما أن يُقتل» فقال العباس: إلا الإذْخِر يا رسول الله! فإنا نجعله في قبورنا وبيوتنا، فقال رسول الله r: «إلا الإذخر» فقام أبو شاه رجل من أهل اليمن، فقال: اكتبوا لي يا رسول الله! فقال رسول الله r: «اكتبوا لأبي شاه» رواه البخاري ومسلم.

2 - وعن ابن عباس رضي الله عنهما أن رسول اللهr قال يوم فتح مكة: «لا هجرة بعد الفتح، ولكن جهاد ونية، وإذا استُنفرتم فانفروا» وقال يوم فتح مكة: «إن هذا البلد حرمه الله يوم خلق السموات والأرض، فهو حرام بحرمة الله إلى يوم القيامة، وإنه لم يحل القتال فيه لأحد قبلي، ولم يحل لي إلا ساعة من نهار، فهو حرام بحرمة الله إلى يوم القيامة، لا يعضد شوكه، ولا ينفر صيده، ولا يلتقط لقطته إلا من عرفها، ولا يختلى خلاه»، فقال العباس: يا رسول الله، إلا الإذخر، فإنه لقينهم وبيوتهم، فقال: «إلا الإذخر» رواه البخاري ومسلم

3 - وعن أبي شريح العدوي رضي الله عنه قال لعمرو بن سعيد وهو يبعث البعوث إلى مكة: "ائذن لي أيها الأمير أحدثك قولاً قام به رسول الله r الغد من يوم الفتح، سمعته أذناي، ووعاه قلبي، وأبصرته عيناي، حين تكلم به: أنه حمد الله وأثنى عليه، ثم قال: «إن مكة حرمها الله، ولم يحرمها الناس، فلا يحل لامرىء يؤمن بالله واليوم الآخر أن يسفك فيها دماً، ولا يَعضِد فيها شجرة، فإن أحد ترخص لقتال رسول الله r فيها، فقولوا له: إن الله قد أذن لرسوله، ولم يأذن لكم، وإنما أذن لي فيها ساعة من نهار، ثم عادت حرمتها اليوم كحرمتها بالأمس، ليبلغ الشاهد الغائب»، فقيل لأبي شريح: ماذا قال لك عمرو؟ قال: قال: أنا أعلم بذلك منك يا أبا شريح، إن الحرم لا يعيذ عاصياً، ولا فاراً بدم، ولا فاراً بخَرْبَة" رواه البخاري ومسلم.

أما الإجماع:

فقد نقله من العلماء: الطحاوي وابن حزم وابن تيمية وغيرهم.

هل المدينة حرم آمن؟

نعم المدينة كذلك حرم آمن.

الدليل:

1 - فقد ثبت في السنة من حديث علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال: قال النبي r: "المدينة حرم ما بين عير إلى ثور، فمن أحدث فيها حدثاً أو آوى محدثاً، فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين، لا يقبل الله منه، يوم القيامة، صرفاً ولا عدلاً، وذمة المسلمين واحدة يسعى بها أدناهم، ومن ادعى إلى غير أبيه، أو انتمى إلى غير مواليه، فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين، لا يقبل الله منه، يوم القيامة، صرفاً ولا عدلاً» رواه البخاري ومسلم.

2 - عن عبد الله بن زيد رضي الله عنه عن النبي r قال: «إن إبراهيم حرم مكة ودعا لها، وحرمت المدينة كما حرم إبراهيم مكة، ودعوت لها في مدها وصاعها، مثل ما دعا إبراهيم عليه السلام لمكة» رواه البخاري ومسلم.

3 - عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال: قال النبيr : «إن إبراهيم حرم مكة، وإني حرمت المدينة، مابين لابتيها لا يقطع عضاهها، ولا يصاد صيدها» رواه مسلم.

من قال بذلك ؟

جمهور العلماء.

هل وادي وج حرم آمن؟

لا ليس بحرم آمن ، لأن الحديث في إثبات حرمته ضعيف.

من قال بذلك؟

جمهور العلماء.

هل يجوز أن نسمي حرما غير مكة والمدينة؟

لا يوجد على وجه الأرض إلا حرمان، حرم مكة وحرم المدينة، كما سبق، وأن وادي وج ليس بحرم على الراجح من أقوال أهل العلم وليس في الدنيا حرم لا بيت المقدس ولا غيره، إلا هذان الحرمان، ولا يسمى غيرهما حرماً كما يسمي الجهال فيقولون: حرم المقدس، وحرم الخليل، فإن هذين وغيرهما ليسا بحرم باتفاق المسلمين، وما يوجد في بعض التعبيرات ثالث الحرمين الموهمة بكون بيت المقدس حرماً فهي عبارة ينبغي تجنبها.

متى بدأ تحريم حرم مكة؟

إنها كانت حرماً منذ خلق الله السماوات والأرض، وإن إبراهيم أظهر تحريمها بعد أن كان خفيا.

الدليل:

حديث ابن عباس رضي الله عنهما أن رسول الله r قال يوم فتح مكة: «إن هذا البلد حرمه الله يوم خلق السماوات والأرض، فهو حرام بحرمة الله إلى يوم القيامة" رواه البخاري ومسلم .

أيهما أفضل مكة أم المدينة؟

مكة أفضل.

الدليل:

1 - قوله تعالى: ]وَمَن دَخَلَهُ كَانَ آمِنًا[ [آل عمران:97]، وقوله تعالى: ]إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِّلْعَالَمِينَ[ [آل عمران:96]، وقوله تعالى: ]إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِن شَعَآئِرِ اللّه[ [البقرة:158]، وقوله تعالى: ]ثُمَّ مَحِلُّهَا إِلَى الْبَيْتِ الْعَتِيق[ [الحج:33]، وقوله تعالى: ]أَن طَهِّرَا بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْعَاكِفِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ[ [البقرة:125]، وغيرها من الآيات التي توضح فضل مكة ومكانة البيت الحرام.

2 - حديث عبد الله بن عمر رضي الله عنهما، قال: قال رسول الله rفي حجة الوداع: «ألا أي شهر تعلمونه أعظم حرمة؟ قالوا: ألا شهرنا هذا، قال: ألا أي بلد تعلمونه أعظم حرمة؟ قالوا: ألا بلدنا هذا، قال: ألا أي يوم تعلمونه أعظم حرمة؟ قالوا: ألا يومنا هذا، قال: فإن الله تعالى حرم عليكم دماءكم وأموالكم وأعراضكم - إلا بحقها - كحرمة يومكم هذا، في بلدكم هذا، في شهركم هذا، ألا هل بلغت؟ ثلاثا كل ذلك يجيبونه ألا نعم، قال: ويحكم أو ويلكم لا ترجعوا بعدي كفارا يضرب بعضكم رقاب بعض» رواه البخاري ومسلم.

3 - حديث عبد الله بن عدي بن حمراء الزهري رضي الله عنه قال: رأيت رسول الله r واقفا على الحَزْوَرَة فقال: «والله إنك لخير أرض الله، وأحب أرض الله إلى الله، ولولا أني أخرجت منك ما خرجت» رواه الترمذي والنسائي وابن ماجة وإسناده صحيح.

من قال بذلك؟

جمهور العلماء.

هل يشتغل بالمفاضلة بين مكة والمدينة؟

لا ينبغي الاشتغال بها كثيراً حتى لا يؤدي ذلك إلى المخاصمات والمنازعات، التي لا طائل من ورائها.

   طباعة 
 
 

.