البحث

البحث في
ثورة سوريا

كتاب أحكام الحرم المكي

احصائيات الموقع

جميع المواد : 333
عدد التلاوات : 2
عدد المحاضرات : 1
عدد المقالات : 18
عدد الفلاشات : 3
عدد الكتب : 13
عدد التعليقات : 60
عدد المشاركات : 8

احصائيات الزوار

احصائيات الموقع
لهذا اليوم : 17
بالامس : 61
لهذا الأسبوع : 78
لهذا الشهر : 1301
لهذه السنة : 24965
منذ البدء : 120858
تاريخ بدء الإحصائيات: 9-10-2011 م

رسائل الجوال


أدخل رقم جوالك لتصلك آخر اخبارنا
مثال : 966500000000

القائمة البريدية


أدخل بريدك الالكتروني لتصلك آخر اخبارنا

مواقيت الصلاة

دروس وخطب ونشرات

مسج عشوائي

خدمات ومعلومات

منتدى توابون

ماحكم دخول الكفار الحرم؟

عرض المقال

 

ماحكم دخول الكفار الحرم؟
3772 زائر
27/04/2009
admin

ما حكم دخول الكفار الحرم؟

أجمع الفقهاء على أنه لا يجوز للكفار الاستيطان في جزيرة العرب وذلك للأدلة التالية.

الدليل من الكتاب:

قـولـه تعالى: ]إِنَّمَا الْمُشْرِكُونَ نَجَسٌ فَلاَ يَقْرَبُواْ الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ بَعْدَ عَامِهِمْ هَذَا[ [التوبة:28].

الدليل من السنة:

1 - عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال سول الله r: «أخرجوا المشركين من جزيرة العرب»" رواه البخاري ومسلم.

2 – عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه: أنه سمع رسول الله r يقول: «لأخرجن اليهود والنصارى من جزيرة العرب، حتى لا أدع إلا مسلماً» رواه مسلم.

3 - عن أبي عبيدة رضي الله عنه قال: آخر ما تكلم به النبي r: «أخرجوا يهود أهل الحجاز وأهل نجران من جزيرة العرب، واعلموا أن شرار الناس الذين اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد» رواه أحمد وغيره وإسناده صحيح.

4 - عن عائشة رضي الله عنهما قالت: "كان آخر ما عهد رسول الله r أن قال: «لا يترك بجزيرة العرب دينان»" رواه أحمد وغيره وإسناده صحيح.

5 - عن ابن عمر رضي الله عنهما: "أن عمر بن الخطاب أجلى اليهود والنصارى من أرض الحجاز" رواه البخاري.

ما المراد بجزيرة العرب؟

الصحيح أن المقصود بها جميع الجزيرة المعروفة الآن.

ما حكم دخول الكفار حرم مكة؟

اتفق الفقهاء على أنه لا يجوز للكفار الاستيطان في حرم مكة.

واختلفوا في دخول الكفار حرم مكة على قولين:

القول الأول: أنه لا يجوز للكفار دخول الحرم.

أدلة من قال بذلك:

سبق ذكرها.

من قال به:

مالك والشافعي وأحمد.

ما أدلة من قال بجواز دخول الكفار الحرم؟

القول الثاني: جواز دخول الكفار الحرم والمسجد الحرام، ما لم يستوطنوا.

الدليل من كتاب:

قال تعالى: ]إِنَّمَا الْمُشْرِكُونَ نَجَسٌ فَلاَ يَقْرَبُواْ الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ بَعْدَ عَامِهِمْ هَذَا[ [التوبة:28]، منعت قربانهم المسجد الحرام، ولم تمنعهم من دخول الحرم.

الدليل من السنة:

أن النبي r أخذ من نصراني يقال له موهب الجزية وكان مستوطناً في مكة، فعن أبي الحويرث، أن رسول الله r ضرب على نصراني بمكة يقال له موهب ديناراً كل سنة جزية" رواه عبدالرزاق والبيهقي لكنه حديث ضعيف.

الدليل من فعل الصحابة:

ما ورد عن بعض الصحابة من استثناء أهل الجزية من دخول مكة فعن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما في قوله تعالى: ]إِنَّمَا الْمُشْرِكُونَ نَجَسٌ فَلاَ يَقْرَبُواْ الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ[ [التوبة:28] قال: "إلا أن يكون عبداً، أو أحداً من أهل الجزية" رواه عبدالرزاق وإسناده صحيح.

الدليل من النظر:

قياس المسجد الحرام على مسجد النبي r في جواز دخول الكفار فيه

من قال به:

قال بهذا القول أبو حنيفة.

والراجح هو القول الأول قول الجمهور، بعدم جواز دخول الكفار الحرم.

   طباعة 
 
 

.