البحث

البحث في
ثورة سوريا

كتاب أحكام الحرم المكي

احصائيات الموقع

جميع المواد : 333
عدد التلاوات : 2
عدد المحاضرات : 1
عدد المقالات : 18
عدد الفلاشات : 3
عدد الكتب : 13
عدد التعليقات : 60
عدد المشاركات : 8

احصائيات الزوار

احصائيات الموقع
لهذا اليوم : 12
بالامس : 61
لهذا الأسبوع : 73
لهذا الشهر : 1296
لهذه السنة : 24960
منذ البدء : 120853
تاريخ بدء الإحصائيات: 9-10-2011 م

رسائل الجوال


أدخل رقم جوالك لتصلك آخر اخبارنا
مثال : 966500000000

القائمة البريدية


أدخل بريدك الالكتروني لتصلك آخر اخبارنا

مواقيت الصلاة

دروس وخطب ونشرات

مسج عشوائي

خدمات ومعلومات

منتدى توابون

أهل الحرم هل يلزمهم هدي إذا تمتعوا؟

عرض المقال

 

أهل الحرم هل يلزمهم هدي إذا تمتعوا؟
1663 زائر
30/04/2009
admin

أهل الحرم هل يلزمهم هدي إذا تمتعوا؟

رخص لأهل مكة بأن ليس عليهم إذا تمتعوا هدي.

الدليل من الكتاب:

قال تعالى: ]ذَلِكَ لِمَن لَّمْ يَكُنْ أَهْلُهُ حَاضِرِي الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ [ [البقرة:196].

الدليل من الإجماع:

بلا خلاف بين أهل العلم.

ما المراد بـ«حاضري المسجد الحرام»؟

ثم اختلف العلماء في المراد بقوله تعالى: ]حَاضِرِي الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ[ [البقرة:196]،

والراجح أنهم: أهل الحرم ومن بينه وبين مكة دون مسافة القصر.

الدليل من اللغة:

أن الحاضر في اللغة القريب ولا يكون قريباً إلا في مسافة لا تقصر فيها الصلاة، فحاضر الشيء من حل فيه أو قرب منه.

من قال بذلك:

قال به الشافعي وأحمد والطبري وروي ذلك عن عطاء.

هل أهل مكة من حاضري المسجد الحرام

أجمع العلماء على أن أهل مكة وما اتصل بها هم من حاضريه.

الدليل:

الإجماع.

من نقله:

نقله القرطبي وابن رشد.

هل يدخل أهل الحرم في حاضري المسجد الحرام

وأجمعوا على أن أهل الحرم داخلون في قوله تعالى: ]حَاضِرِي الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ[ [البقرة:196].

الدليل:

الإجماع.

من نقله:

ونقل الطبري إجماعهم.

هل يجوز لأهل الحرم أن يتمتعوا؟

في المسالة قولان: الأول:

لا يجوز التمتع لأهل حاضري المسجد الحرام.

الدليل من النظر:

1- أن الإشارة (ذلك) راجعة إلى التمتع، فتدل على أنه لا متعة لحاضري المسجد الحرام.

2 - أنه استعمل اللام وهي تستعمل فيما لنا أن نفعله، بخلاف الهدي فإنه علينا، فلو كان مرادا لقيل "ذلك على من لم يكن".

2 – أن من شروط التمتع أن تحصل العمرة والحج للمتمتع في أشهر الحج من غير أن يلم بأهله فيما بينهما، وهذا لا يتحقق في حق المكي.

من قال بذلك:

وبه قال أبو حنيفة وأحمد في إحدى روايتيه، واحتجوا بأدلة منها:

والقول الآخر: يجوز لهم التمتع.

واحتجوا بأدلة منها:

الدليل من النظر:

1 – أن الإشارة (ذلك) في الآية راجعة إلى الحكم، وهو وجوب الهدي والصيام، فلا يجب ذلك على من كان من حاضري المسجد الحرام.

2 - كما أن الإشارة كالضمير يجب عودها إلى أقرب مذكور، ولما كان حكماً شرعياً حسن إضافته باللام، تقديره (ذلك مشروع لمن لم يكن أله حاضري المسجد الحرام).

3 – أن التمتع أحد الأنساك الثلاثة، فصح من المكي كالنسكين الآخرين.

الدليل من السنة:

أن السنة جاءت بالحض على العمرة وأنها كفارة لما بينها، فدخل في ذلك أهل مكة وغيرهم، فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله r قال: «العمرة إلى العمرة كفارة لما بينهما، والحج المبرور، ليس له جزاء إلا الجنة» رواه البخاري ومسلم.

من قال بذلك:

وهو قول مالك والشافعي وأحمد في رواية.

من رجحه:

ورجح هذا القول ابن حزم وابن باز، وهو الراجح.

   طباعة 
 
 

.