البحث

البحث في
ثورة سوريا

كتاب أحكام الحرم المكي

احصائيات الموقع

جميع المواد : 333
عدد التلاوات : 2
عدد المحاضرات : 1
عدد المقالات : 18
عدد الفلاشات : 3
عدد الكتب : 13
عدد التعليقات : 60
عدد المشاركات : 8

احصائيات الزوار

احصائيات الموقع
لهذا اليوم : 28
بالامس : 117
لهذا الأسبوع : 630
لهذا الشهر : 2414
لهذه السنة : 9843
منذ البدء : 105733
تاريخ بدء الإحصائيات: 9-10-2011 م

رسائل الجوال


أدخل رقم جوالك لتصلك آخر اخبارنا
مثال : 966500000000

القائمة البريدية


أدخل بريدك الالكتروني لتصلك آخر اخبارنا

مواقيت الصلاة

دروس وخطب ونشرات

مسج عشوائي

خدمات ومعلومات

منتدى توابون

ما حكم القتال في الحرم؟

عرض المقال

 

ما حكم القتال في الحرم؟
3890 زائر
13/09/2008
admin

ما حكم القتال في الحرم؟

لا يجوز.

الدليل:

1 قال تعالى: ]وَمَن دَخَلَهُ كَانَ آمِنًا[ [آل عمران:97].

2 - وقال تعالى: ]أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا جَعَلْنَا حَرَمًا آمِنًا وَيُتَخَطَّفُ النَّاسُ مِنْ حَوْلِهِمْ [[العنكبوت:67].

الدليل من السنة:

1 - عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال النبي r يوم افتتح مكة: «فإن هذا بلد حرمه الله يوم خلق السماوات والأرض، وهو حرام بحرمة الله إلى يوم القيامة، وإنه لم يحل القتال فيه لأحد قبلي، ولم يحل لي إلا ساعة من نهار، فهو حرام بحرمة الله إلى يوم القيامة، لا يعضد شوكه، ولا ينفر صيده، ولا يلتقط لقطته إلا من عرفها، ولا يختلى خلاه» رواه البخاري ومسلم.

2 - وعن أبي شريح العدوي رضي الله عنه قال لعمرو بن سعيد وهو يبعث البعوث إلى مكة: "ائذن لي أيها الأمير أحدثك قولاً قام به رسول الله r الغد من يوم الفتح، سمعته أذناي، ووعاه قلبي، وأبصرته عيناي، حين تكلم به: أنه حمد الله وأثنى عليه، ثم قال: «إن مكة حرمها الله، ولم يحرمها الناس، فلا يحل لامرىء يؤمن بالله واليوم الآخر أن يسفك فيها دماً، ولا يعضد فيها شجرة، فإن أحد ترخص لقتال رسول الله r فيها، فقولوا له: إن الله قد أذن لرسوله، ولم يأذن لكم، وإنما أذن لي فيها ساعة من نهار، ثم عادت حرمتها اليوم كحرمتها بالأمس، ليبلغ الشاهد الغائب»، فقيل لأبي شريح: ماذا قال لك عمرو؟ قال: قال: أنا أعلم بذلك منك يا أبا شريح ، إن الحرم لا يعيذ عاصياً، و لا فاراً بدم،

ولا فاراً بخربة"رواه البخاري ومسلم.

3 عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: لما فتح الله عز وجل على رسوله الله r مكة، قام في الناس فحمد الله وأثنى عليه، ثم قال: «إن الله حبس عن مكة الفيل، وسلط عليها رسوله والمؤمنين، وإنها لن تحل لأحد كان قبلي، وإنها أحلت لي ساعة من نهار، وإنها لن تحل لأحد بعدي» رواه البخاري ومسلم.

ما حكم قتال البغاة في الحرم؟

يحرم البدء بقتالهم.

الدليل من السنة:

سبق.

من قال بذلك:

واختار هذا القول القفال ونسبه للشافعي ، وكذلك اختاره ابن حزم وابن العربي

والمحب الطبري وابن دقيق العيد وابن تيمية وابن القيم والصنعاني.

ما حكم القتال في الحرم إذا بدأ به البغاة؟

إذا بدأ البغاة بالقتال في الحرم يقاتلون.

الدليل:

قوله تعالى: ]وَلاَ تُقَاتِلُوهُمْ عِندَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ حَتَّى يُقَاتِلُوكُمْ فِيهِ[ [البقرة:191].

الإجماع:

اجمع العلماء أنهم إذا بدأو بالقتال فإنهم يقاتلون.

هل تغلظ الدية بالقتل في الحرم؟

الدية لا تغلظ بالقتل في الحرم.

الدليل:

1 – أن الدية واحدة في كل مكان، قال تعالى: ]وَمَن قَتَلَ مُؤْمِنًا خَطَئًا فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُّؤْمِنَةٍ وَدِيَةٌ مُّسَلَّمَةٌ إِلَى أَهْلِهِ[ [النساء:92].

الدليل من السنة:

1 - عن أبي شريح الكعبي رضي الله عنه قال: قال رسول الله r: «ألا إنكم يا معشر خزاعة قتلتم هذا القتيل من هذيل، وإني عاقله، فمن قتل له بعد مقالتي هذه قتيل فأهله بين خيرتين: بين أن يأخذوا العقل أو يقتلوا».رواه أحمد وأبو داود والترمذي وإسناده صحيح. وهو يوضح أن لا زيادة في الدية.

3 - أن دية قتل الخطأ ثابتة في السنة مائة من الإبل من غير زيادة، عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما أن رسول الله r خطب يوم الفتح بمكة فكبر ثلاثاً ثم قال: «لا إله إلا الله وحده، صدق وعده ونصر عبده وهزم الأحزاب وحده، ألا إن كل مأثرة كانت في الجاهلية تذكر وتدعى من دم أو مال تحت قدمي، إلا ما كان من سقاية الحاج وسدانة البيت ثم قال: ألا دية الخطأ شبه العمد ما كان بالسوط والعصا مائة من الإبل: منها أربعون في بطونها أولادها» رواه أبو داود وابن ماجة والنسائي وأحمد وفيه كلام.

الدليل من فعل التابعين:

روى الجوزجاني بإسناده عن أبي الزناد أن عمر بن عبد العزيز كان يجمع الفقهاء، فكان مما أحيا من السنن، يقول فقهاء المدينة السبعة ونظراؤهم أن ناسا كانوا يقولون: إن الدية تغلظ في الشهر الحرام أربعة آلاف فتكون ستة عشر ألف درهم فألغى عمر رحمه الله ذلك بقول الفقهاء، وأثبتها اثني عشر ألف درهم في الشهر الحرام والبلد الحرام وغيرهما.

الدليل من النظر:

أن لحرم المدينة حرمة كما لحرم مكة حرمة، ولشهر رمضان حرمة، كما للأشهر الحرم حرمة، ولشرف النسب حرمة كما للرحم حرمة، ثم لم تتغلظ الدية بحرمة المدينة وحرمة شهر رمضان وحرمة شرف النسب، كذلك لا تتغلظ بحرمة الحرم، وحرمة الأشهر الحرم، وحرمة الرحم.

الإجماع:

على أن الدية مائة من الإبل لا تزاد نقله ابن حزم والقادري وغيرهما.

من قال بذلك:

وذهب إليه أبو حنيفة ومالك والجوزجاني.

من رجحه:

ابن المنذر والخرقي والزركشي وابن تيمية.

ما حكم حمل السلاح في الحرم؟

يجوز حمل السلاح في الحرم للضرورة والحاجة.

الدليل من السنة:

1 - دخول النبي r عام عمرة القضاء بما اشترط من السلاح في القرب، عن البراء بن عازب رضي الله عنه قال: "كتب علي بن أبي طالب رضي الله عنه الصلح بين النبي r وبين المشركين، يوم الحديبية، فكتب هذا ما كاتب عليه محمد رسول الله، فقالوا: لا تكتب: رسول الله، فلو نعلم أنك رسول الله لم نقاتلك، فقال النبي r لعلي رضي الله عنه: «امحه»، فقال: ما أنا بالذي أمحاه، فمحاه النبي r بيده، قال: وكان فيما اشترطوا، أن يدخلوا مكة فيقيموا فيها ثلاثاً، ولا يدخلها بسلاح، إلا جُلُبَّان السلاح". قلت لأبي إسحاق: "وما جُلُبَّان السلاح؟ قال: القِرَاب وما فيه".رواه البخاري ومسلم.

2 – دخوله r عام الفتح متأهباً للقتال.وقد تقدمت الأحاديث الدالة على دخوله r مكة عام الفتح مقاتلاً.

من قال بذلك:

عطاء ومالك والشافعي وأحمد وجمهور العلماء .

   طباعة 
 
 

.